للسّنة الثانية على التّوالي: إحياء رمضانيّات بيت الشعر التونسي بتقنية البثّ المباشر

Mariem
2 Min Read

بعد نجاح الدّورة السّابقة لرمضانيّات بيت الشّعر التّونسي (2020) عبر تقنية البثّ الافتراضي المباشر، نظرًا للظّروف الّتي فرضها البروتوكول الصحّي للحدّ من انتشار فيروس كوفيد 19، يواصل بيت الشّعر التّونسي هذه الأيّام في تأثيث هذه التّظاهرة العريقة بصفة استثنائيّة عبر منصّات التّواصل الاجتماعي، تحت عنوان “جرعة ثقافة وطنيّة.. خالية من الأعراض الجانبيّة”، (2021).

وفي ظلّ الأزمة الصحّيّة الّتي تعيش على وقعها بلادنا وسائر بلدان العالم، تسعى الشّعوب إلى التأقلم مع هذه المتغيّرات في شتّى الميادين، ومنها الميدان الثقافي الّذي صارت نشاطاته محدودة في ظلّ منع التجمّعات والتظاهرات والأنشطة الثّقافيّة، وهو ما جعل الفاعلين في الحراك الثّقافي بمختلف أشكاله، يجدون طرائق بديلة للوصول إلى الجمهور المتعطّش للمنتوج الثّقافي، أهمّها تأثيث التّظاهرات الفنّية عبر منصّات التّواصل الاجتماعي. وضمن هذه السّياسة الثّقافيّة الاستثنائيّة، ينظّم بيت الشّعر التّونسي من 27 أفريل إلى6 ماي 2021، 10 أمسيات شعريّة رمضانيّة بالاشتراك مع منظّمات وطنيّة ومؤسّسات ثقافيّة، تتنوّع فقراتها بين العروض الموسيقيّة والإلقاء الشّعري لنخبة من الشّعراء التّونسيّين والعرب من العراق ولبنان والمغرب ومصر والجزائر.

وتُفتَتح الأمسية الأولى الّتي تقدّمها الإعلاميّة إنصاف اليحياوي بكلمةٍ افتتاحيّة لكلٍّ من السيّد وزير الشّؤون الثقافية بالنيابة ومدير بيت الشّعر التّونسي أحمد شاكر بن ضيّة، ويؤثّثها كلٌّ من الشّاعرة اللبنانيّة ماجدة داغر والشّعراء التونسيّين فوزيّة العلوي وشفيق الطّارقي وجميل عمامي، بالإضافة إلى مشاركة الفنّانة أسماء بن أحمد.

أميمة الشابي

Share this Article
Posted by Mariem
مريم مرايحي , صحفية فنية متحصلة على الإجازة التطبيقية في الصحافة وعلوم الإتصال , باعثة ورئيسة تحرير المجلة الفنية eCulture.info المختصة قي الشأن الفني عربيا وعالميا. صحفية مستقلة في عديد المجلات الإلكترونية العربية والصفحات الفنية على مواقع التواصل الإجتماعي على غرار مجلة في الفن , السيما كوم. وعديد الصفحات ونذكر منها راكور وسيما وفن الحوار في السينما والدراما.
Leave a comment