الرئيسية / أخبار حصرية / 12 angry men…قيمة العدل

12 angry men…قيمة العدل

“أنا لا أعرف و لا يمكن لأحد أن يعرف…لدينا شك مبرر و هذا كاف لاعادة البحث”
علمتنا الكيمياء أنه لا وجود لمادة نقية في الطبيعة بنسبة 100% و علمتنا الفلسفة أن أي أجابة عن سؤال هي سؤال لاجابة قادمة في ما بعد
11 ضد 1
بعد مداولات المحكمة يتجه المحلفون الاثنا عشر الى غرفة لبداية مداولاتهم النهائية…أول تصويت يفضي إلى 11 صوتا لصالح اثبات التهمة و صوت ضد…يسقط مفهوم العدالة فنرى تلكؤ بعض الشخصيات في التصويت و سرعة آخرين و كأن الحكم على نفس بشرية سهل لهذه الدرجة
“على الأقل يستحق هذا الولد أن نناقش أمره قليلا” كانت هذه بداية لحوار سجالي و حجاجي ممتع و متقن بطريقة تجعلك تنسى عدم تغير الديكور و المكان حتى نصل الى اجماع 12 ضد 0 ببرائة المراهق المتهم بقتل والده
يعرض الفيلم خطايا مجتمعنا فالشاهد المسن أراد اثبات وجوده حتى بشهادة زور تؤدي بحياة بشرية و عضو محلف يستعجل مباراة كرة قدم فيصوت مع الاثبات ثم ينقلب ضد نفسه مجاراة للاغلبية و تسريعا للخروج و ارستقراطي اخر يريد اثبات التهمة لمجرد ان الفتى من حي فقير لا يستحق الحياة
الفيلم لا زال محافظا على المرتبة الثامنة كأحسن أفلام في التاريخ حسب موقع Imbd

بقلم أيوب بولعابي

https://m.facebook.com/boulabi.ayoub?ref=bookmarks

عن Mariem

مريم مرايحي , صحفية فنية متحصلة على الإجازة التطبيقية في الصحافة وعلوم الإتصال , باعثة ورئيسة تحرير المجلة الفنية eCulture.info المختصة قي الشأن الفني عربيا وعالميا. صحفية مستقلة في عديد المجلات الإلكترونية العربية والصفحات الفنية على مواقع التواصل الإجتماعي على غرار مجلة في الفن , السيما كوم. وعديد الصفحات ونذكر منها راكور وسيما وفن الحوار في السينما والدراما.

شاهد أيضاً

الليلة: “ياقوتة” تتلألأ على مسرح التياترو

عادت الفنانة المسرحية الكبيرة ليلى طُبال بعرض جديد “ياقوتة”٫ بعد غياب نسبيا طويل على خشبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *